مال اعمال

تسعى الدولة بكافة أذرعها إلى تطوير القاهرة الكبرى لجعلها مركزًا ذا ثقل سياسي و اقتصادي وثقافي كبيرًا و مؤثرًا.  ليس على الصعيد الدولي الشخصي بل على الصعيد الدولي العام. خاصةً في منطقة الشرق الأوسط.

و هذا لن يتم إلا بتطوير الاقتصاد جيدًا و الاستفادة من كونه ركيزةً أساسية في تطوير و بناء الدول على وجه العموم.  لهذا تعمل الدولة من خلال بيئة اقتصادية بدعمٍ من كافة المراكز والأنشطة لتحقيق التنمية المستدامة؛ لضمان الحفاظ على الدولة بثقلها السياسي والاقتصادي. وأيضًا للحفاظ على الإرث التاريخي و الطبيعي والحضاري المميز الذي تمتلكه مصر.  وهذا من خلال بِنْية تحتية تتميز بالكفاءة والقوة.

وصف مشروع «حي المال والأعمال

في مارس 2018، وضع حجر الأساسي لحي مشروع «المال والأعمال» في العاصمة الإدارية الجديدة، حيث نفذ المشروع على مساحة تصل إلى مليون و700 ألف متر مربع.  بحجم استثمارات يصل إلى نحو 3.4 مليار دولار. حيث يقع الحي بين محوري محمد بن زايد الشمالي والجنوبي.

ويضم المشروع عددا من الخدمات والوحدات متعددة الأغراض.  من تجارية وترفيهية وسكنية، وسيتضمن المشروع أبراجا إدارية وتجارية، بالإضافة لمقرات للبنوك من ببنهم البنك المركزي ومطبعة لطباعة النقود. فضلا عن منطقة مخصصة للبنوك تشمل وحدات سكنية وإدارية وخدمية وتجارية.

ويضم حي «المال والأعمال»، 12 مجمعا تجاريا و5 مباني سكنية وفندقين.  و20 برجا يقدم وحدات سكنية وإدارية وتجارية وخدمية. أيضا أندية رياضية ومركزًا ثقافيّا ومستشفى كبيرا.  وكذلك يتضمن الحي أعلى ناطحة سحاب في أفريقيا، حيث يبلغ ارتفاعها 345 مترا.

 

– تعد شركة “CSCEC” الصينية. هي المسؤولة عن تنفيذ مشروع الحي، حيث تتولى التمويل المالي والتنفيذ.

سيتضمن المشروع أبراجًا إدارية وتجارية.  بالإضافة إلى مقرات للبنوك والمؤسسات المالية والاستثمارية

 .يقع الحي بين محوري محمد بن زايد الشمالي والجنوبي

يتضمن الحي أعلى ناطحة سحاب في أفريقيا، حيث يبلغ ارتفاعها 345 مترًا

يذكر أن العاصمة الادارية الجديدة بُنِيت بهدف تقليل الكثافة السكانية عن القاهرة. وأيضًا لخلق مفهوم جديد للحياة العصرية وفتح باب الاستثمار. نظرًا لأنها تُعَد من أحدث مشروعات الاستثمار في مصر. لذا من المقرَّر لها أن تكون عاصمة مصر بدلًا من القاهرة

وتتميز أنها تحتوي على كافة الخِدمات المتاحة كـ (مركز سيطرة وتحكُّم أمني لخدمة المشروع ككل.  محطة قطار خاصة بالمشروع، وقطار كهربائي خاص بالمشروع يربط طرق بلبيس والعاشر من رمضان.  ومطار دولي، ومركز مؤتمرات، ومدينة طبية ورياضية، ومدينة للمعارض، فضلًا عن الخدمات التسويقية والترفيهية).

بالإضافة، لإنشِاء أكبر مساجد العالم. وهو مسجد «الفتاح العليم، وكذلك الجامعة الكندية في مصر. ومن المُتوقع أن تجذب العاصمة الجديدة أكثر من 18 مليون نسمة. وصولًا إلى 50 مليون نسمة في عام .2050.

واتساب اتصل بنا